• Français
  • research
  • Points de vente
  • newsletter
  • بشرتي

أي مَلْمَسٍ نَختَار بين حليب، مرهم، رشَّاشة، زيت؟

إذا كان لها نفس المؤشر للحماية من أشعة الشمس، فإن المَلامِسَ تُوفِّر مُستوى متساويا من الحماية. فالاختيار يتم بالأحرى حسب نوعية البشرة (دهنية، عادية) و حَساسِية بشرتكم (بشرة حساسة بإفراط)، و حسب النشاط الذي أنتم بصدد القيام به (المُسْتَحْلبات أكثر استِقْرارا بالنسبة لبشرة مُبلَّلَة)، و حسب المكان و المِساحة اللَّذانِ سيُعالَجان (المَرْهم للوجه، الحليب للجَسَد، العُصَيَّة بالنسبة للمناطق الهَشَّة كالشِّفاه و الأنف) و أخيرا حسب السِّن (مَلْمَس مرئِي بالنسبة للأطفال، بعد 40 سنة، يكون المرهمُ مُغذِّياً أكثر من الحليب).

أية كِمِّيةٍ نستعملُ لنستفيدَ من حماية فعالة؟ و حسب أية وتيرة؟

لتحصلوا على الحماية المُشار إليها على مَرهَمِكم الشَّمسي، ضَعُوا على الأقل 2mg/cm2 أي ما يُقارِبُ 30ml بالنسبة لجسم الرَّاشِد (ما يعادل كرة كُولْفْ)، و تأكَّدوا أن كلَّ جِسمكم مَطْلِيٌ بكبقة كافية و متساوية. طبقة رقيقة جدا تُقَلِّص من حمايتكم. ضَعوا المُنْتَج الشمسي تماما قبل التَّعرُّض للشمس و جَدِّدوا وضْعه بسَخاءٍ كل ساعتين (أقل من ساعتين إذا سَبَحتم، أو نشَّفتم جسدكم أو تعرَّقتم).

هل نُخصِّص مُنْتجا شمسِيا للوجه و آخر للجسم؟ و أية مؤشرات؟

تختلف بشرة الوجه عن بشرة الجسم : يُفْرِزُ الوجه كِمِّيةً أكبر من الدُّهن، و بشرته تكون جد رقيقة و جد هشَّة تحتاج مُنتجاً شمسيا له مَلْمَس خاص. و للتوضيح، فإن الرُّزْمات تُبيِّن هل المنتَج صالح للجسم، للوجه أو هما معا. و بالنسبة للمُؤَشِّر، ليس هناك قاعدة. إذا كنتِ عُرْضةً للطَّفَحات الحمراء، و كانت يشرتُكِ رقيقةً و هشَّةً، يتعيَّنُ استعمال مؤشر لا يقِلُّ أهمية عن ذلك الذي يخُصُّ الجسم. و إذا تَواجدت على وجهكِ بعض التَّلوُّنات، من الممكن استعمال مؤشر اضعف شيئا ما.

هل الحماية الشمسية تمنع الاِسْمِرار؟

الحماية الشمسية لا تمنع الاسمرار (أو تكاد) لكنها تَحُدُّ و تَقي من عدة اختلالات ناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية. من الضروري إذن استعمال حماية شمسية تُغطِّي مجموع طيف الأشعة فوق البنفسجية لكن كذلك مُتوازِنة بكيفية تُلَطِّف بالتَّساوي كل الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى الجسم. الحماية المِثالية يجب أن تكون حمايةً شاملة، متوازنة و مستقرة على طول المدى.